تحالف حقوقي: جرائم الإبادة بتعز ستعرض على مجلس حقوق الإنسان

اليمن الإتحادية../
قالت المتحدثة باسم التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان “بشرى العامري”، إن جرائم الإبادة التي تتعرض مدينة تعز من قبل المسلحين الحوثيين ستعرض على مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الأسبوع القادم في جنيف.

وأوضحت العامري في تصريح لصحيفة “عكاظ” السعودية أن ثلاثة ملفات أخرى إلى جانب تقرير (قذائف الموت) بما فيها تجنيد الأطفال، ستقدم للمجلس الدولي.

ووصفت ما جرى في تعز بأنه «جريمة إبادة»، مشددة على ضرورة تحرك المجتمع الدولي للضغط على الحوثيين وإلزامهم بعدم التعرض للمدنيين وعدم استهداف المنازل والأحياء السكنية، وتفعيل القوانين والمعاهدات الدولية المتعلقة بحماية المدنيين وتجنيبهم ويلات الحروب.

وطالبت العامري السلطات الشرعية تفعيل الأجهزة القضائية بما يضمن حماية حقوق المدنيين واستقبال البلاغات والشكاوى والتحقيق في الجرائم والانتهاكات التي ترتكب بحق المدنيين وإحالة مرتكبيها للمحاكمة.

وكان التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان قد وثق في تقرير له أمس (الإثنين)، 9 وقائع قصف عشوائي دللحوثيين على تعز استهدف 8 أحياء سكنية خالية من أي أهداف عسكرية، وأسفر عن مقتل 17 مدنيا، بينهم امرأتان وأربعة أطفال وأربعة إعلاميين، وإصابة 37 آخرين بينهم 20 رجلا و6 نساء و9 أطفال.

واستعرض التقرير الذي يحمل عنوان (قذائف الموت) المعلومات والمعطيات الموثقة التي تشير إلى أن عملية القصف التي تنفذها جماعة الحوثي حلفائها تتعدى الخريطة الجغرافية للمواجهات المسلحة وتصل إلى الأحياء السكنية، ما يؤكد جريمة التعمد والإصرار من قبل المتمردين علــى استهداف المدنيين، واستغلال الصمت الدولي المريب إزاء ما تقترفه من جرائم حرب وإبادة بحق أبناء تعز.