فريق هندسي ينزع أكثر من 16 ألف لغم ومتفجر من محيط مأرب

اليمن الإتحادية../
قال رئيس شعبة الهندسة العسكرية في المنطقة العسكرية الثالثة العقيد صالح طريق ان الميليشيا الانقلابية، زرعت أكثر من 16الف لغم بعد فرارها من مناطق محيط مأرب.

واضاف العقيد طريق” ان الميليشيا تقوم بنثر وزرع الالغام والمتفجرات في المناطق التي يخسرونها بشكل واسع ويعتبرونها استراتيجية انتقامية لقتل النازحين والمهجرين العائدين الى منازلهم”.

وأكد طريق في تقرير نشرته وكالة الأنباء “سبأ” الى أن الفريق الهندسي تمكن من نزع ٤٥٠٠ لغم من منطقة المخدرة التي تم تحريرها قبل اسابيع وتطهير مساحة لا تتجاوز خمسة كيلومترات من المنطقة التي تتجاوز مساحتها ٢٥ كلم.

وأشار إلى أن المليشيا الإنقلابية زرعت قبيل انسحابها من “المخدرة” الالغام والمتفجرات بشكل واسع في المنازل والطرقات ومزارع المواطنين والسهول والوديان وحتى ابار مياه الشرب ومضخات رفع المياه.

وناشد العقيد طريق السلطة المحلية بالمحافظة والحكومة ومنظمات المجتمع المدني بتقديم الدعم للشعبة في المنطقة لنزع الالغام والمتفجرات من المنطقة التي تفوق عملية نزعها قدرات وامكانيات الفرقة الهندسية كون بعض الالغام والمتفجرات دفنت بفعل سيول الامطار وهو ما يهدد حياة المواطنين الذين بدأوا بالعودة الى منازلهم.

وقال وكيل محافظة مأرب الدكتور عبدربه مفتاح، ان السلطة المحلية سبق وان طالبت الحكومة بفتح فرع للمركز الوطني لنزع الالغام بالمحافظة كما طالبت الدول الشقيقة والمنظمات الدولية بتقديم العون والامكانيات والخبراء والتدريب من اجل الاسراع في تطهير المناطق المحررة من الالغام والمتفجرات لحماية المدنيين وتمكينهم من العودة الامنة الى منازلهم.

ودعا المجتمع الدولي والمنظمات الدولية الى اتخاذ كل الوسائل الممكنة للضغط على المليشيا للتوقف عن ارتكاب هذه الجرائم ونشر الالغام والمتفجرات في المناطق السكانية والمزارع وابار مياه الشرب ودعم اليمن وحكومته الشرعية في تطهير المناطق المحررة منها.

وخلفت المليشيا الانقلابية بمدرسة قرية ” نجران” في صرواح مئات العبوات الناسفة والمتفجرات التي تم صناعتها في المدرسة بعد أن حولتها الميليشيا من منارة علم لصناعة الاجيال الى وكر لصناعة الموت من الغام ومتفجرات فردية الى جانب ضبط كميات من المواد الاولية لصناعتها.