اليمن.. بداية صراع أم نهاية حلف الشر؟

محمد الحمادي

المتابع للشأن اليمني لابد أنه كان يتوقع أن يحدث الخلاف والصدام بين طرفي الانقلاب في اليمن، ميليشيات الحوثي من جهة، وميليشيات صالح من الجهة الأخرى، وما ظهر للسطح منذ أيّام من خلاف بين الطرفين لم يكن جديداً وليس هو الأول، فالتصدع في هذا التحالف قديم، ولكن الجهد الذي كان يبذله البعض من كلا الطرفين لإخفاء الخلاف، أو محاولة حلّه كان جهداً كبيراً، لكن الواقع أن الخلاف أكبر بكثير من أي محاولة للتقريب والتفاهم، فكيف يمكن أن يستمر حلف بُني على الباطل، والانقلاب، وخيانة الوطن، والاتجار بدماء المواطنين الأبرياء، بالتواطؤ مع الإيراني الغريب؟!

حلف الشر الذي كان بين الرئيس المخلوع رئيس المؤتمر الشعبي علي عبدالله صالح من جهة، وعبدالملك الحوثي زعيم ما يسمى «أنصار الله» من جهة أخرى كان مبنياً على أساس محاربة الحكومة الشرعية، والانتقام الشخصي، والاستفادة من حالة الفوضى في البلد لتحقيق مصالح شخصية أو حزبية أو مذهبية، لذلك رأينا التعنّت في التعامل، وعدم التجاوب مع أي مبادرة لإنهاء الحرب في اليمن، فابتداء من الالتفاف على المبادرة الخليجية التي اكتشفنا أن قطر كانت طرفاً في إفشالها، وصولاً إلى محادثات السلام التي احتضنتها الكويت لأكثر من شهرين وانتهت بلا نتيجة، كل ذلك يؤكد عدم حرص هذا الطرف الانقلابي على الوصول إلى حل سياسي للأزمة وإصراره على الاستحواذ الكامل على السلطة وفي الوقت نفسه، ضرب الشرعية، وهذا ما تم بدعم إيراني واضح من خلال توفير المال والسلاح وما تحتاج إليه ميليشيات الانقلاب من دعم لوجستي!
اليوم يظهر الخلاف ويتم الحديث من طرفي الانقلاب عن «طابور خامس»، فمن هو الطابور الخامس في اليمن، ومن الذي خان اليمن وأراد أن يسلمه للإيراني الطامع؟ ومن الذي سلّم السلطة في اليمن وانتزعها من الحكومة الشرعية ليسلمها للحوثيين؟! ومن الذي وقف ضد مصالح اليمن وشعب اليمن ومع أعدائه؟!

هذه الأسئلة يعرف الإجابة عليها أطفال اليمن، فضلاً عن حكمائه وعقلائه، وبالتالي فإن محاولات صالح كلها بائسة ويائسة، وموعد الرابع والعشرين من أغسطس لا يشكل قلقاً لأحد، ولا يحمل أملاً لليمن، فلا قيمة لكل ما يُقال ما دامت النوايا غير صادقة وغير مستعدة للتغيير في اليمن وإعادة الأمن والاستقرار إليه.

الصراع بين حلف الشر أصبح واضحاً، وكل ما يمكن أن ينتظره اليمنيون هو نهاية هذا الحلف بين العدوين السابقين المخلوع والحوثي ومن هم حولهم من أدوات كالإخوان والقاعدة، وغيرهما من المجموعات التي تباع وتشترى بالمال، أما الرهان على الموقف الأممي فلم يعد مجدياً ، فهو لا يتجاوز عبارات التنديد ويساوي بين القاتل والضحية، وأصبح موقفاً دبلوماسياً أكثر من الدبلوماسية حتى مات الشعب وضاعت الحقوق وخربت الأرض، وما دام أمراء السلاح وأحزاب الاستنفاع وتجار الحرب رائجة تجارتهم، فما الذي ينهي هذه الحرب؟

* رئيس تحرير جريدة الاتحاد الاماراتية