مجور: الانقلابيون احتفلوا باجتياح صنعاء وادخال اليمن في حرب مدمرة

اليمن الإتحادية../

أجمع المشاركون في الجلسة الثانية من أعمال الندوة التي نظمها المركز العربي للدراسات الإستراتيجية والتنمية ،اليوم، في نادي الصحفيين السويسري بجنيف، أن صعوبة الأوضاع الإنسانية التي تعيشها اليمن حالياً هيث بسبب إنقلاب ميليشيا الحوثي وصالح على الشرعية الدستورية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني التي أقرها المشاركون في مؤتمر الحوار بما فيهم الحوثي وصالح .

وأكد المشاركون في الجلسة التي أدارتها وزيرة حقوق الإنسان الأسبق حورية مشهور، على أن الشعب اليمني العظيم قادر على تجاوز هذه المصاعب والمحن ولن يسمح بإعادة إنتاج نظام الإمامة الذي يحتفلون غداً الثلاثاء بالذكرى الـ55 للتخلص منه إلى الأبد .

وقال مندوب اليمن الدائم في المقر الأوربي للأمم المتحدة، الدكتور علي محمد مجور في مداخلته” أن اليمن تعيش مخاض صعب،ةوأن اختيار مكان وزمان هذه الندوة له قيمة كبيرة كونها تتزامن مع إحتفالات شعبنا اليمني بالذكرى 55 لثورة 26 سبتمبر المجيدة الثورة الام لثورات اليمنية وتعقد في جنيف التي تحتضن هذه الأيام الدورة 36 لمجلس حقوق الإنسان “.

وتحدث الدكتور مجور عن حشد الحوثيين قبل أيام لإحياء الذكرى الثالثة لإنقلابهم الذي بات يعرف بيوم النكبة وذلك في ميدان السبعين العظيم الذي له ذكرى عظيمة في تاريخ الثورة .. لافتاً إلى أن الإنقلابيين إحتفلوا بهذا الحشد على جثث الأبرياء وعلى افقار الشعب ونهب مقدراته .

وقال “احتفلوا باجتياح العاصمة صنعاء وادخال اليمن في حرب دموية مدمرة ما زالت قائمة حتى اللحظة، ولكن الشعب اليمني العظيم وبطريقتة سوف يحتفل غداً بالثورة المجيدة 26 سبتمبر سيحتفل غداً بمحاربتهم والانتصار عليهم وارجاعهم الى جحورهم وسيحتفل برفع ظلمهم وقهرهم والانتصار لقيم الثورة ورفع اعلم اليمن على كل منزل في كافة المواقع ومنها مران بوجه التحديد كما قالها فخامة الرئيس المناضل عبدربه منصور هادي الرئيس الشرعي لليمن” .

بدوره أكد سفير بلادنا لدى المملكة المتحدة وإيرلندا، الدكتور ياسين سعيد نعمان، أن الأزمات الإنسانية والوضع الفوضوي الذي تشهده البلاد هي تبعات مباشرة للازمة التي اثارها الانقلابيون الذين يحاولون ان يغطون على جرمهم بالتهويل في وصف تبعاته، على حساب السبب الاساسي للازمة..منوهاً بإن السبب الرئيسي لهذه الأزمات لا يمكن إختزاله بإنه مجرد إنقلاب عسكري داخلي لحجم الكارثة التي خلفها وأثارها الأقليمية .

وقال “لأجل ذلك تنكرت الميليشيا لكل الجهود والتوسلات لاستئناف عملية السلام السياسية وتسببوا في حالة الانسداد التام في العملية السياسية وأن الميليشيا الإنقلابية لا تأبه للازمات الانسانية وانتشار الاوبئة وما شابه، بل على النقيض كل هذه الازمات اصبحت ادوات يستخدمونها لمضاعفة معاناة الناس للمساومة على حل دولي تعسفي يلبي ما يريده مشروعهم “.

واضاف “لا حاجة للتاكيد على طبيعة واخطاء وعدم كفاءة هذه القوى التي حكمت البلد لعقود وابقته فقيراً متخلفاً محروماً من الخدمات الاجتماعية والاساسيات وخلف الظلم والفروقات الاجتماعية التي نجم عنها شريحة عريضة من المحرومين والمهمشين في ارجاء البلد” .. مضيفاً بقوله “كيف ستاتي هذه القوى الى السلام او تشارك في عملية تهدف الى انجاز الفكرة القائمة منذ زمن بانشاء دولة لجميع الناس بناء على الموطنة والعددالة والمساواة؟”.

وشدد على ضرورة أن تضمن عملية التفاوض سلاماً دائماً مستداماً يسهم في بناء دولة وطنية سليمة وليس مجرد تسوية هشة .. متسائلاً عن السلام الذي يمكن التوصل اليه وتحقيقه مع الذين إنقلبوا على مخرجات الحوار الوطني وابطلو كل الجهود لتمهيد الطريق نحو المستقبل”.

واكد أن بناء الدولة الديمقراطية الوطنية ذات الطابع المدني كان ولازال هو المطلب الاساسي الذي رفعه الشباب اثناء الثورة الشعبية .. لافتاً إلى أن هذا الهدف الذي طال انتظاره اصبح المخرج الاساسي من مخرجات الحوار الوطني الذي عقد في 2013 حيث شاركت فيه جميع القوى والمكونات السياسية والاجتماعية كل بحسب وزنه في النسيج السياسي والاجتماعي للمجتمع”.

وقال الدكتور ياسين سعيد نعمان “أن السلم والحرب في اليمن عملية لا يمكن النظر اليها بانها مجرد رغبة او مغامرة لبعض الجماعات او القوى بل يجب النظر إليها على أنها قضية متصلة بالارادة اليمنية والقدرة على بناء دولة المواطنة المدنية التي تستطيع ان تحمي البلد من التشظي على اساس طائفي”.

من جانبها تحدثت وزيرة الإعلام السابقة نادية السقاف، في مداخلتها عن مراحل الحوار الوطني ومخرجاته التي أكدت أنها كانت شاملة ومستفيضة النقاش .. مشيرة إلى أن مجموعة من المتحاورين لم يكونوا جادين في الحوار وقاموا بالإنقلاب على مخرجاته وتنفيذ أهدافهم بقوة السلاح والإنقلاب على الشرعية الدستورية في البلاد .

وأكدت السقاف على ضرورة أن تكون أي مشاورات أو مفاوضات قادمة في إطار مخرجات الحوار الوطني ويشارك فيها ممثلوا الفئات المجتمعية التي شاركت في الحوار .

شارك في الندوة وكيل وزارة الشباب والرياضة الدكتور حمزة الكمالي، ورئيس المركز العربي البريطاني عبدالحكيم القاضي وامين عام المركز الدكتور زهير علي عبدالعليم والدكتور الباحث همدان دماج وعدد من الباحثين والدارسين الذين أثروها بالمداخلات والملاحظات والأراء الهامة حول الشأن اليمني .
سبأ