مركز المعلومات يرصد مقتل 35 مدنيا بتعز بينهم 12 طفلا و 4 نساء خلال سبتمبر 2017

اليمن الاتحادية – متابعات

كشف تقرير جديد لمركز المعلومات والتأهيل لحقوق الانسان عن رصده وتوثيقه مقتل 35 مدنيا بينهم 12 طفلا و 4 نساء , واصابة 38 مدنيا بينهم 17 طفلا و5 نساء خلال شهر سبتمبر المنصرم بمحافظة تعز .

وذكر التقرير ان 12 مدنيا بينهم 8 اطفال قتلوا بقذائف مليشيا الحوثي وصالح التي امطرت بها احياء متفرقة من مدينة تعز وبعض القرى والمديريات الاخرى بشكل يومي ومستمر , فيما اصيب 30 مدنيا اخرين معظمهم من الاطفال.

واغتالت المليشيات 8 مدنيين معظهم نساء واطفال, وقتل 4 مدنيين بينهم طفل واصيب طفل اخر نتيجة الالغام التي زعتها المليشيات , ومدنيين اثنين جراء عبوة ناسفة زرعتها الميليشيات , واصيب 7 مدنيين بينهم 5 نساء برصاص مباشر للمليشيا ,وتم قنص مدني اخر بشكل مباشر من قبل قناص تابع للمليشيات واختطف مدني وتم تعذيبه ليموت لاحقا بعد الافراج عنه, فيما قتل 4 مدنيين جراء اشتباكات مسلحين اثر خلاف على اراضي وغيرها.

ورصد المركز تضرر13 منزلا بشكل جزئي نتيجة القصف بالقذائف والصواريخ, فيما تم تفجير3 منازل واقتحام وسرقة منزل بالمدينة من قبل المليشيات.

وسجل الفريق عدد من البلاغات عن اقتحام المليشيات لعشرات المنازل في قرى خور والقيحما والمقلوبة وحبيل يحيى ونقيل الابل بمديرية الخدير والتي تم تهجير معضم ساكنيها وتحويل منازلهم وقراهم الى ثكنات عسكرية.

وتناول التقرير الذي حمل عنوان ” اطفال تعز … الحرب تغتال المستقبل ايضا”,وضع الاطفال في المحافظة الذين اصبحوا وقودا للحرب التي تشنها الميليشيات, والمعاناة المستمرة في ظل الحصار والقصف الممنهج والاثار النفسية والسلبية المترتبة عليها
ووثق فريق الرصد الميداني بوحدة الرصد والمتابعة للمركز مقتل12 طفلا واصابة 17 اخرين خلال شهر سبتمبر الماضي, تسببت المليشيا بمقتل 10 منهم وقتل 2 اخرين برصاص طائش خلال عرس.
وقال المركز في تقريره ان مليشيا الحوثي وصالح ارتكبت مجزرتين دمويتين بحق الاطفال سقط خلالها 8 اطفال واصيب 13 طفلا اخرين بالاضافة الى مقتل 4 اطفال واصابة 4 اخرين في جرائم منفردة للمليشيا بحسب رصد الفريق الميداني للمركز.

كما وثق فريق المركز 24 حالة اختطاف لمدنيين قامت بها مليشيات الحوثي وصالح بينهم طفلين هما محمد عبده حسن الشرجبي 16 عاما من قرية القحيما دمنة خدير جنوب شرق المدينة , والطفل حلمي طاهر جسار 17 عاما.

وتشير احصائيات سابقة الى مقتل اكثر من 700 طفل وإصابة 2700 آخرين في محافظة تعز بنيران مليشيات الحوثي وصالح منذ بداية الحرب, حيث يدفع الاطفال الثمن الاكبر لهذه الحرب.

وفيما يخص التعليم اوضح التقرير انه رغم بدء العام الدراسي منذ مايقارب الشهر الا ان معظم مدارس تعز لازالت مغلقة وعدد كبير منها لم يعد مؤهلا نتيجة التدمير الجزئي او الكلي الذي لحقها, بالاضافة الى اضراب المعلمين بسبب مرور مايقارب العام دون استلام رواتبهم.
وتحولت العديد من المدارس الى ثكنات عسكرية ومعتقلات سيطرت عليها اما مليشيات الحوثي وصالح او فصائل المقاومة والجيش الوطني .

وتمكن الفريق الميداني من توثيق ورصد تضرر 375 مدرسة ومبنا تعليميا في المحافظة تضررت خلال الحرب 49 منها بشكل كلي فيما تدمرت 4 منها تماما, وذلك جراء قصفها بقذائف متعددة (دبابات وهاوزر وهاون وب23 مضاد طيران وغيرها).

كما رصد الفريق سيطرة المليشيات على 22 مرفقا تعليميا قامت بتحويلها الى ثكنات عسكرية ومخازن للسلاح او سجون ومعتقلات, وتحول 35 مرفقا تعليميا الى مأوى للنازحين الا انها افرغت بعد ذلك .

ورصد 24 مبنا ومرفقا تعليميا تسيطرعليها فصائل في المقاومة والجيش الوطني تم مؤخرا تسليم 7 منها للسلطة المحلية.
وتتعمد مليشيات الحوثي من خلال تدمير البنية التعليمية تعطيل عملية التعليم, وتجهيل الاجيال المقبلة ليسهل السيطرة عليها , مما يشير الى ان المحافظة بشكل خاص واليمن بشكل عام مقبلة على كارثة كبيرة وتدمير مستقبل الاجيال القادمة.

وبين التقرير ان مليشيا الحوثي وصالح لم تتوقف يوما خلال سبتمبر المنصرم عن مدينة تعز وعدد من القرى الاخرى من اماكن تمركزها, ممطرة سماء المدينة بمئات المقذوفات المختلفة, متعمدة بقصفها العشوائي الممنهج الاحياء السكنية المكتضة بالمدنيين والخالية من اي تواجد للجيش الوطني او المقاومة, ومستهدفة بذلك قتل المدنيين بشكل شبه يومي وترويع الامنين وتدمير المنازل والمباني العامة والخاصة, محدثة كارثة انسانية كبيرة.

ورصد الفريق الميداني في يوم واحد فقط 44 قذيفة اطلقتها مليشيا الحوثي وصالح على قرى سكنية بالصلو خلال 24 ساعة منها 12قذيفة مدفعية اطلقتها المليشيات على الاحياء السكنية ومزارع المواطنين في منطقة الشقب البوابة الجنوبية لتعز محدثة اضرارا بليغة.

ووثق المركز في تقريره 14 حيا سكنيا كبير باشا وشعب الدبا والجحملية يتم قصفها بشكل مكثف من قبل المليشيات من 6 اماكن متمركزة فيها كتبة السلال وسوفتيل, بالاضافة الى رصده 18 قرية سكنية بمديرية الصلو تتعرض بشكل مكثف للقصف من مكان تمركز المليشيا بقرية الحود.

وتطرق التقرير الى ازدياد حالة التهجير القسري من قبل المليشيات للاهالي في القرى والعزل ببلاد الوافي ومديرية خدير.

ورصد الفريق الميداني 40 اسرة عن قرية خور, وكانت المليشيا قد هجرت قبل اشهر عدد كبير من الاسر عن هذه القرية وثق الفريق تهجير 60 اسرة, وادان المركز مطلع سبتمبر تهجير المليشيا ل 15 مدنيا اجبرتهم المليشيا على المغادرة تحت القصف والحصار.
كما قام مسلحي المليشيا باقتحام منطقة نقيل الابل وقرى القحيما وحبيل يحيى والمقلوبة واعتقلت 20 مدنيا بينهم الطفل حلمي طاهر جسار 17 سنة, بالاضافة الى تهجير 13 اسرة عن قرية حذران.

ووثق الفريق الميداني بوحدة الرصد والمتابعة تزايد حالات اقتحام المنازل وتفجيرها وقتل ساكنيها, وقام مسلحي المليشيا بمداهمة منازل المواطنين في قرية الهيجا بمديرية جبل حبشي غرب تعز, وتزايدت حالات الاعتداء عى النساء وترويعهن اثناء اقتحام المنازل ووصل الامر حد قتلهن او سرقة مصوغاتهن وممتلكات المنزل.