المبعوث الأممي إلى اليمن يعلن عن اجتماع محتمل بجنيف لأطراف الأزمة قريبا

اليمن الاتحادية – وكالات

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، امس الثلاثاء، إنه يسعي إلى عقد اجتماع يضم أطراف الأزمة اليمنية في القريب العاجل، وإنه “قد يعقد خارج اليمن وهناك احتمالات قوية لعقده بجنيف”.

جاء ذلك في تصريحات للصحفين عقب انتهاء جلسة مشاورات مغلقة لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن، بمقر المنظمة الأممية بنيويورك، دون تفاصيل عن موعد الاجتماع بالضبط.

وأعلن ولد الشيخ خلال تصريحاته أنه سيلتقي في القريب العاجل جدا مع الحوثيين والمؤتمر في هذا الصدد، مؤكدا على “ضرورة تقديم أطراف الأزمة تنازلات من أجل الوصول إلى حل”.

وكشف ولد الشيخ أن “المقترح الذي يعمل عليه حاليا من أجل إنهاء الأزمة يتضمن مجموعة من النقاط أبرزها تعزيز سعة ميناء الحديدة (غرب)، وفتح مطار صنعاء الدولي أمام حركة الملاحة ودفع رواتب الموظفين اليمنيين ومناقشة ملف حصار تعز (جنوب غرب)، إضافة إلى ملف السجناء”.

وأردف: “أريد أن أقول هنا أن توسعة ميناء الحديدة ليس هو المنتهى الذي نسعى إليه بل هو فقط البداية من أجل المساهمة في إيصال المساعدات والحركة التجارية”.

وردا على أسئلة الصحفيين بشأن إطلاق الحوثيون صواريخ باتجاه الأراضي السعودية، قال المبعوث الأممي: “هذا تصعيد خطير ويجب أن يتوقف فورا وهذا أيضا من ضمن إجراءات الثقة التي نعمل عليها”.