رياح الحرب في اليمن تطال مساجد وأضرحة

اليمن الإتحادية-عدن-فؤاد مسعد يبدو أن رياح الحرب، وأيادي الخراب والتدمير المجهولة والمعلومة، طالت ما استطاعت من مساجد وأضرحة اليمن، وخصوصاً في عدن، ولحج، وصنعاء. ففي عدن (جنوب)، أفاد سكان محليون، أن مسلحين يُرجح ارتباطهم بتنظيم القاعدة، وجماعات أخرى متشددة، هاجموا، منتصف الشهر الماضي، ضريح “الحبيب علوي الشاطري” أحد أعلام عدن الصوفيين، في مدينة المعلا، وسط المحافظة، وألحقوا دماراً كبيراً بالضريح الذي يعود بناؤه، بحسب مؤرخين، إلى ما قبل 300 عام. وقبل أيام، هاجم مسلحون مجهولون، مسجد وضريح “عمر بن علي السقاف” (أحد الأولياء)، بمنطقة الوهط، التابعة لمحافظة لحج (جنوب)، وقاموا بتفجيرهما، بواسطة ديناميت وضعوه في جوانب المكان، ما أدى إلى نسفه بالكامل، الأمر الذي قوبل باستياء في أوساط المواطنين. وقد اشتهرت “الوهط، بكثرة مساجدها وأضرحة الأولياء الصالحين، والعلماء، ويعد مسجد “السقاف” من أهم المعالم الدينية والتاريخية في المنطقة، والذي يعود بناؤه، وفق مؤرخين، إلى أكثر من 700 عام. وقالت المحامية أروى السقاف، من الوهط، إن السكان يقيمون سنوياً، احتفالاً يتخلله تنظيم أسواق شعبية، ومسابقات للإبل، يومي 14 و15 من مايو/أيار من كل عام، بمشاركة زوار يأتون من مناطق متفرقة باليمن، مشيرة إلى أن هذا الاحتفال يعد مناسبة مميزة، ويحظى باهتمام كبير. أما خالد محمد، إمام وخطيب أحد مساجد عدن، فاعتبر أن تدمير المعالم الدينية والتاريخية التي تدل على تعايش اليمنيين فيما بينهم منذ مئات السنين، رغم الاختلافات الفكرية والمذهبية، يعبر عن جهل وتعصب، وينطوي على مخاطر وأضرار عديدة”. من جهته دعا الإمام محمد، الجهات المختصة للقيام بدورها، مطالباً وسائل الإعلام، وقادة الرأي، بتوعية المجتمع بأهمية المحافظة على المساجد والأضرحة بـ”اعتبارها أماكن مقدسة، ولا يجوز المساس بها، واعتبارها علامة على التعايش الذي صبغ حياة اليمنيين خلال الفترة الماضية”. وشدد على “ضرورة التصدي للأفكار المتطرفة التي تحرض على الفتنة، وتدعو للتخريب والدمار”. من جهتها، تقول هبة عيدروس، الناشطة في مجال حماية الآثار والمعالم، إن “عدن مدينة عالمية تميزت بتعدد الثقافات والأديان، وفيها تعانقت المساجد بالكنائس، وتجاورت بالمعابد”. وتشير عيدروس إلى أن المواطنين في عدن ولحج، “تعايشوا عقوداً طويلة من الزمن، رغم اختلاف أجناسهم وأعراقهم وأديانهم”. وتستدرك قائلة: “غير أن الحرب التي شنتها مليشيات (الرئيس السابق علي عبد الله) صالح، والحوثي، كانت ظالمة بكل مقاييسها، ولم تستثن شيئا، سواء كان بشراً أو حجراً، وكانت المعالم التاريخية أحد أهداف المليشيات، سواء كان ذلك عن طريق الاستهداف المباشر أو غير المباشر، مع أنها مبان لم تكن ذات صلة بالجانب العسكري”. وترى عيدروس أن الهدف من ذلك الاستهداف “هو محو تاريخ مدينتي عدن ولحج”، لافة إلى أن الكثير من المعالم الدينية وغير الدينية، تعرضت للتدمير بنسب متفاوتة. ولم يقتصر الأمر على عدن ولحج، فصنعاء هي الأخرى كانت مسرحاً لاستهداف مساجد، ولكن هذه المرة بطريقة مختلفة، وعبر جهة معلومة. وكان تنظيم “الدولة الاسلامية” أعلن، الخميس الماضي، مسؤوليته عن التفجير الانتحاري الذي استهدف مسجد “البليلي” (يرتاده الحوثيون) في العاصمة اليمنية صنعاء، وذلك خلال صلاة العيد، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوف المصلين. وثاني أيام الشهر الجاري، تبنى التنظيم، في بيان منسوب له، هجومين انتحاريين، استهدفا مسجد “المؤيد” شمالي العاصمة، أسفر عن مقتل 20 شخصاً على الأقل، بحسب إحصائيات رسمية عن وزارة الصحة. وفي الـ17 من يونيو/حزيران الماضي، نشرت مواقع مقربة من التنظيم نفسه، ما قالت إنه بياناً منسوب لـ”الدولة الاسلامية”، يعلن فيه مسؤوليته عن عدة تفجيرات استهدفت مساجد “القبة الخضراء” في شارع هائل، و”الكبسي” في حي الزراعة، و”الحشوش” في حي الجراف، (معقل الحوثيين). وفي مارس/أذار الماضي، أعلن “الدولة”، مسؤوليته عن استهداف مسجدي “بدر”، و”الحاشوش” اللذين يرتادهما أنصار جماعة “أنصار الله” (الحوثي) في صنعاء، أسفرا عن مقتل وإصابة العشرات من المصلين. ومنذ 26 مارس/أذار الماضي، يواصل التحالف الذي تقوده السعودية، قصف مواقع تابعة لجماعة الحوثي، وقوات موالية للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، المتحالف مع الجماعة، ضمن عملية سماها “عاصفة الحزم” استجابة لطلب الرئيس عبدربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ”حماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية”، قبل أن يعقبها في 21 أبريل/نيسان بعملية أخرى أطلق عليها اسم “إعادة الأمل” قال إن من أهدافها شقًا سياسيًا يتعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين، وعدم تمكينهم من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية. يشار إلى أن عدن ولحج، من بين المحافظات الجنوبية الخمس (أبين، الضالع، شبوة)، التي استعادت القوات الموالية لهادي، مسنودة من المقاومة الشعبية، وطيران التحالف، سيطرتها عليها خلال الأشهر القليلة الماضية، بعد أن كانت تحت قبضة الحوثيين وقوات موالية لصالح. (الأناضول)